أرشيف لـأبريل, 2014

رساله (4)

Posted: 11 أبريل 2014 in مقال, يوميات

mes 4

– لازلت أعتمد على ذاكرتي .. على الرغم من صعوبة الوصول للبيانات التي تحملها .. لازلت أتجول فيها ماشياً ف كل جانب وضاربً كل وادٍ .. بحثاً عن شىء ضعيف قد تحمله .. لا شك ان هناك شىء سيئ بداخلها .. قد أعثر عليه فيها يَهدني الي سبب يفسر ما يحدث بداخلي .. تغمرك الأفكار العاتيه ..كأمواج البحر الهائج .. تلطتم بك وتدفعك شمالاً وجنوباً دون إحتفاء .. إين أنت من كل هذا .. لا تدري على اي مرسى سوف تطأ قدماك الرمال .. على اى بلد قد  تسوقك هذه السفينه وتحملك الى اى مكان .. أعلام حمراء تشير الي أنك أبحرت بفكرك الي أماكن خطره .. قد تُغرقك .. حتى لو كنت تُجيد السباحه .. افكارك التي طالما أعُجبت بها .. الآن تُحاول أن تُقضي عليك .. تستيقظ في ذهنك كل الأفكار ..ثوره داخل رأسك .. كل فكره تعتبر ثوره .. تصنعها وتثور عليكـ .. تأخذ كل حياتك .. تجذبك نحوها .. وتفقدكـ الشعور بالآخرين. 

وداعاً مع رساله جديده قريباً ›

ع الحميد سمير©

 

 

Advertisements

رساله (3)

Posted: 5 أبريل 2014 in مقال, يوميات

mes 3

– في آخر اليوم .. أهرب من العالم الواقعي .. أسترجع ما قد حدث في أوله .. شريط سريع يمر من أمام عيني .. مواقف سعيده مُرضيه .. لحظات جرحه مُؤلمه .. تتلاشى الآصوات .. ويبقى صوتِ واحد .. لا يسمعه احد غيري .. ينفرد بنفسي  .. يصطدم بلحظةٍ حلوه قصيره مضت .. ألوم نفسي في بعض المواقف .. فأتهرب .. الى عالمي الإفتراضي .. بحثاً عن لحظه جديده قد تُريحني  من هذا العذاب اليومي القاتل .. صرعاتي الداخليه تخلق مني نفسية معقده .. أتحلى بالصبر الوفير لكوني صامد حتى الآن .. غير مهتم بما يحدث حولي .. ميلي للبحث عن اللذه الراهنه دائماً يُنعشُني .. وخلقي لمجتمعي الخاص _الذي لا اسمح لأحد بالدخول إليه_ جعلني أتكيف مع الحياه بلا مُسكنات .. فرفضت واقعي  وأحببت عدم الرضا عن النفس وتقبلت الرأي الآخر وإفتقرت للرغبه و العزيمه .. قد يكون تقديرٍي خاطي .. لكنه يُشعرني بالثقه والهيمنه .. محاولاتي للتجدد بإستمرار .. وبحثي المستمر عن ماذا أُريد يخلق في هذه الآشياء .. قد تكون غريب عليكـ ما تقرأ .. لكن هذا ما إعتدت عليه دوماً.

وداعاً مع رساله جديده قريباً ›

ع الحميد سمير©

رساله (2)

Posted: 2 أبريل 2014 in مقال, يوميات

mes2

– حياة بلا أهداف ولا رؤية واضحه, رسائل تلاحقني تتوعدني بتحذير وتهديد.

أعُاتب نفسى كل مساء, وف الصباح اتناسى, أعشق رائحة الأماكن وارتبط بها, تزورني كل فتره نسماتُها, تربِطني حًنِينها بالذكريات.

اقف ضد اي شىء عادى .. ويُقحم نفسه في قائمة المبدعين .. أتَصيد الأخلاق في عالم ينهار .. أرُكز على الإرتقاء وعلى ما أملكـ .. ممتلكاتي التافهه تصنع مني ملكـ .. أحُطمها عندما تمتلكني .. وآخرين يسجدون لها .. مخلوقاتي الوهميه .. تقتل وحدتي .. أتناقش معها ف كل شىء .. تنصحني .. ولا أخذ بنصيحتها .. أصنع ديكتاتوريتي الخاصه عليهم .. محاوله لإبراز شخصيتي الضعيفه على حسابهم .. إنساني العاقل لأختارهم .. وما بقي لهم يختاروني .. تخطلت حياتًهم بحياتي .. لا أدري! يعيشون معي ام أعيش أنا معهم .. لا أحتاج لولائكم .. فولائًهم يكفيني .. فأصدقهم القول فيُصدقوني .. كرهت إجتماعتكم .. وكنت وفياً لصحبتي الصغيره.

.. عشوائية الحياه تمتلكني .. أظهر متناقضاً وضحية لصمتي .. وتُصبح حياتي بلا حبكه ولا بطل .. أريد أن تنتهى حياتي لتبدأ حياتهم .. 

وداعاً مع رساله جديده قريباً ›

ع الحميد سمير©

رساله (1)

Posted: 1 أبريل 2014 in يوميات

– لا اشتكي من الغُربه .. ولا هى تشتكي مني .. أنماط أقُابلها وأفكارِ تعتقلني .. أحياء أعُانقهم ونظراتِهم تبتسملي .. من أمامي صورة زائفةٍ ومن خلفي تكاد تقتلني .. أستعير كل شىء ممن أقابلهم .. أستجير بأي شىء قد يُجير ويحترمني .. لا أعشق الفرار ولا أنتمي لقطيع ما .. أستنكر الدوافع والمبرر للمطيع .. القواعد التى أضعها تزيدني كبرياء .. أتبعها حين أشهد .. وأتركها مع البلاء .. وفي النهايه .. 

أعُاني من احلام يقظه فترة طويله, مقتطفات وصور ! مشاهد ومآسي! أشخاصٍ غيرت طريقي! وانُاسِ أخرى غيرت لهم طريقهم! أحيد عن المسار كل يوم, لا نجوم كي أهتدي بها, تبقى وحدها دعوات أمى تهدني الطريق, سبيل النجاه يتلخص فيها, إتصالات تبعث في الروح والطمأنينه من جديد, خواطر تنقذنى من أضلال الطريق, نسمات تبعث الحياة في, تارة تنتصر وتارة تتهاوى في غيابات الجُب, أتقبل آراء خاطئه .. هادمه .. مزيفه, لا تُريد بي خيراً .. ولا تُحيط بي شراً, أرقام أشاهدها كل صباح, رواتب تمشى ع الأرض, مقاييس أضعها .. ومعايير أتبنى تطبيقها لـ أُقيم بها من أرى, ذلك الرجل الذى يتمختر ف كبرياء أمامى, ذاك رب عمله ينحنى فى ذُل أمامه! لا يريد إلا الرضا منه, فبرضاه تُخلق رضوان دنيوي.

وداعاً مع رساله جديده قريباً ›

ع الحميد سمير©