Posts Tagged ‘ذكريات’


جواب-1160x480

*القصة عامية بحتة حتى ولو تحمل فصحى قليلا .. ثقافة الشارع
وأنا ف إبتدائي كان خطي حلو جداً .. حلو بإفترا ع حد قولهم, وكان عندي صاحب حّبيب ومشاعرة مسيطرة عليه .. فياضة يعني, قال لي ف يوم بنظرة إستحياء وإستجداء في البداية .. عايزك تكتب لي جواب لبنت بحبها سرعان ما تحولت تلك النظرة التي لم تليق ع وجهه إطلاقاً بعد ما سمع رفضي ف بداية الأمر, ومع إني كنت شغوف وعندي حب إستطلاع رهيب وتطفل وقح .. إلا إني رفضت, وبعد محاولات عديدة بإقناعي باءت كلها بالفشل, إنطلق صاحبي ليستخدم الكارت الأخير واللي بيجيب م الاخر مع أي مصري.

أم صاحبي الحبيب كانت مُدرسة ف نفس المدرسة, وطبعاً دي مش محتاجة كلام .. أهلة ناس مهمين وصاحبي الوغد الحقير أصبح ذو جهة سيادية فجأة, إستغل سلطتة وأجبرني ع كتابة الجواب اللعين, بعد كده وفي وقت “الفسحه” أه بالمناسبة كانت إسمها كده ع أيامنا يافرفور, إنطلق مسرعاً صوب فصل مقصوفة الرقبة حبيبتة.

لم يمر لحظات حتى سمعت صوت “شرشحة وشردحة” .. البنت طلعت محترمة وبحكم البراءة في السن ده أخدت الجواب وإتجهت نحو غرفة المُدرسين, انا كنت فرحان الصراحة ولو كان ف تويتر أيامنا كنت زماني كتبت الموقف ده تغريدة عابرة وخلصنا م الليلة دي, لكن نحمد الله.

بعد فضيحة الحّبيب صاحبي, تأتي حكمة ربنا ويقع الجواب في يد أم صاحبي اللي هي مُدرسة, وبقلب وعاطفة الأنثى قبل الأمومة تجتمع الأم مع أصدقائها المُدرسين لمحاولة إنقاذ الفتى الضال الغارق في حبه الطاهر, ويشاء القدير تكتشف الأم أن الخط الذي كُتب به الجواب ليس بخط إبنها, ونعتت خط إبنها بأنه “نكش فراخ” .. لم تكتفي الأم بهذا ولكن ..

لضعف ذاكرة البنت البريئه, حاولت الأم وأصدقائها إقناع البنت بأن “البأف” اللي سبلها الجواب ف الشنطة كان مرسال من وغد نجس آخر .. اللي هوا أنا صاحب الخط حضراتكم, بس للأسف  الأبن الأهطل اللي هوا صاحبي كان قال للبنت إن وضع لها جواب ف الشنطة, ولصياغة الحبكة وقفلها بدور مثير وبشكل درامي لبسها العبد لله, والدليل اللي كان نفي ع تهمة إبنها بإن خطه وحش تحول بقدرة قادر دليل إثبات عليه أنا ككاتب للجواب, ولك أن تتخيل الباقي.

  • الدروس المستفادة م القصة: 

– عدم إحاطتي ومعرفتي الكاملة بالتفاصيل .. فوت عليه فرصة ذهبية!

( لم أكن أعلم ماذا قال صاحبي للبنت .. لذلك “إتلطيت” تماماً )

( الفرصة الذهبية التي أهُدرت هي البنت اللي زي القمر, وقعدت أنفي وأبرر واقول برئ ياناس والله مظلوم ومش أنا ده هوا .. الأن أنفنف وأبربر حزناً ع البنت اللي زي القمر اللي راحت بعد ما شفتها ).

 ع الحميد سمير©

Advertisements

فاكر..

Posted: 7 مارس 2014 in مقال
الوسوم:

430602_10150668860003647_156816408646_9202558_158971839_n

الأثر الرجعى للآحداث = الذكريات .. فاكرها ؟ لو مش فاكرها تعالى نفتكرها مع بعض

قد إيه كان الكائن الصغير خفيف الظل المَرح اللى كان عايش جواكـ, قبل ما تلوثه الدنيا, وقبل ما يتشوه بالعادات السيئه.. وقد إيه تتمنى إنه يرجع تانى, ولو للحظات… !!

فاكر وإنتا صغير لما كنت تعمل حاجه غلط وتاخد بالك من إن والدتكـ لاحظت, تاخد نفسك وتطلع تجرى على والدكـ_ خوفاً من عقاب والدتكـ _ رغم إنه لو عرف اللى إنتا عملته, مصيرك هيكون مصير واحد بيحتضر.

فاكر اول مره سمعت فيها والدكـ وهوا بيقرأ القرآن, وصوته م بيفارقش ودانكـ لحد دلوقتى, طب فاكر سجادة الصلاه واول مره تقف عليها شمال والدكـ ويجيبكـ ع يمينه, وإنتا مستغرب, فاكر طريق المسجد وشعورك وإنتا رايح تسمع خطبة الجمعه اللى ياما والدكـ وعدكـ بإن لو إلتزمت ف البيت وسمعت كلام ماما, هياخدكـ معاه تصلى الجمعه, فاكر فى رمضان اول مره تحاول تصوم, وإنتا مستنى الظهر يأذن علشان تاكل, على إعتقاد منكـ إن انتا لسه صغير وإن مش هتقدر تصوم إلا بالتدريج, فاكر صلاة الفجر لما والدكـ يصحيكـ تصلى معاه, ويقعد يقرأ القرآن ويقلب صفحات المصحف بصوابعك الصغيره, فاكر اول مره قّعدك معاه يحفّظكـ اول آيات القرآن وإنتا بتتلخبط, ويكرر وتتلخبط ويصحح, لحد ما تنطق صح, فاكر أسئلتك الكتيره والمستفزه واول سؤال ليكـ سألته لوالدتكـ ومعّرفتش ترد عليكـ وقالتلكـ روح إسأل بابا, فاكر اول مره تضّرب علشان بتلعب بالكوره ف البيت, طب فاكر اول مره تدوق القهوه من فنجان والدكـ , واخدت فكره سيئه بإنها مُره ومش لازم تشربها تانى !!

فاكر لما عيطت علشان ابن الجيران عنده عجله وفيها “زماره” وإنتا لااء, وزنّك الكتير بإنكـ عايز عجله, فاكر “الحصاله” الصغيره ام صوت مزعج بس على قلبك زى العسل, وفرحك بتّحويشه العمر, فاكر اول خروجه فُسحه مع العيله, وإحساسك الغلط بإن ابوكـ بخيل, فاكر اول مره تشوف مامتكـ وهيا بتعيط, وفضلت “تطبطب” عليها, وتقولها دا بابا وحش علشان زعلكـ_علشان هيا اشتكاتلكـ منه_فاكر شنطة المدرسه اللى ياما داقت ألوان العذاب والموت منكـ,

نهاية الموضوع ..اللى راح ممكن يرجع, لو حافظت على اللى باقى منه, كل اللى موجود من الذكريات الحلوه اللى راحت هوا إنتا, زى ما لسه فاكر الذكريات الحلوه, تقدر تعيدها تانى, ف تربيتكـ لـ أولادك, ف معاملتك مع الناس, تقدر تحافظ ع روح الطفل اللى جواك دى, لحد آخر نفس.

ع الحميد سمير©

26/3/2013